الدفاع الروسية: تفاقم الوضع في إدلب سببه توريد الأسلحة للمسلحين عبر الحدود التركية-السورية

Image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن السبب في تفاقم الوضع في منطقة إدلب السورية هو توريد الأسلحة والذخيرة إلى المسلحين عبر الحدود التركية-السورية.
ووفقا للعسكريين الروس، فإن سبب تفاقم الوضع في إدلب السورية هو الهجمات الإرهابية التي سجلتها روسيا وتركيا على المناطق المدنية السورية، والتي أدت إلى قيام القوات الحكومية بالرد.
وجاء في بيان وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأربعاء: "يعاني السكان المدنيون نتيجة لاستفزازات الجماعات الإرهابية في منطقة خفض التصعيد في إدلب، التي تحتمي بـ "الدروع البشرية ". الوضع يتفاقم بشكل كبير بسبب توريد الأسلحة والذخيرة إلى منطقة خفض التصعيد عبر الحدود التركية السورية، فضلاً عن قوافل العربات المدرعة والقوات التركية التي تدخل أراضي محافظة إدلب السورية".