الإمام الخامنئي: الرد الاساسي على جريمة أمريكا هو انهاء تواجدها في المنطقة

Image

استقبل قائد الثورة الاسلامية في ايران، الامام السيد علي الخامنئي، صباح اليوم الاربعاء حشدا غفيرا من اهالي مدينة قم المقدسة ، حيث اشار الى ان الصفعة التي وجهتها ايران لامريكا بالامس لن تعوض عن الجريمة التي ارتكبوها، لكن الاساس الان هو انهاء التواجد الامريكي في المنطقة.
ولفت الامام الخامنئي الى ان الشعب الايراني ايام الانتفاضة ضد الشاه كان يفتقر لاي قوة عسكرية في مواجهة المستبدين والحمد لله اليوم اختلف، مضيفا "ايران لديها القوة العسكرية للرد على اي عدوان ولكن لا ينبغي الاكتفاء بالجانب العسكري ، لانه لن يكون مجديا ما لم يكن مشفوعا بالايمان والحمية الدينية وهذا ما يجب ان نتذكره دائما ، فكم من فئة قليلة غلبت فئة كبيرة باذن الله هذا هو المصادق البارز لما نعيشه الان" .
 


وتحدث الامام الخامنئي عن مميزات الشهيد الفريق قاسم سليماني مؤكداً انه كان شجاعا ومقداما ومديرا ومدبرا وكان دائما في الخط الاول ويتحدى المخاطر.
وأكد سليماني أن أعمال الشهيد سليماني كانت خالصة لوجه الله وقائدا محاربا ذا خبرة وتجربة، ملتزما بالحدود الشرعية حتى في ساحة الحرب، ويتصرف بدقة وحريصا على ارواح رفاقه وجنوده، مؤكدا انه "كان ثوريا من الطراز الأول وكانت الروح الثورية هي الخط الاحمر بالنسبة له فثوريته لم تهبط ولم تتراجع".
واشار قائد الثورة الى أن الشهيد سليماني كان يساهم في دعم ومساعدة شعوب المنطقة بوجه المؤامرات التي تحيكها القوات الامريكية ،كما ساعد ودعم الشعب الفلسطيني ليصمدوا امام المخططات الامريكية والصهيونية، تحدث سماحته عن الدور البارز للشهيد سليماني في دعم لبنان ودعم المقاومة ومساندة حزب الله في الوقوف بوجه الكيان الصهيوني.
ونوّه بدور الشهيد القائد أبو مهدي المهندس الذي كان من القادة المقربين من الشهيد سليماني وكان مصداقا لقول "اللهم بيض وجهي بنورك" .
وتطرق الامام الخامنئي الى مسيرات تشييع الشهيد سليماني في العراق وايران معتبرا ان شهادته بثت روحا جديدة لدى الشعب الايراني والثورة الاسلامية.
وحول عمليات حرس الثورة الاسلامية الصاروخية فجر اليوم وصفها الامام الخامنئي بانها كانت بمثابة صفعة قوية للامريكيين، مضيفا "هذه الضربة وحدها لاتكفي بل لابد ان يتواصل العمل لاخراج القوات الامريكية من المنطقة".
واعتبر ان التدخل الامريكي جلب التوتر وعدم الاستقرار الي المنطقة ، مؤكدا ان شعوب وحكومات المنطقة المنتخبة لا تقبل بالوجود الامريكي.