الجبهة الشعبية: تصنيف #الحرس_الثوري ’منظمة إرهابية’ تعدٍ على السيادة الوطنية للدول

Image

إعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن قرار الإدارة الأمريكية بتصنيف الحرس الثوري الإيراني "منظمة إرهابية" هو إمعان في تعديها على سيادة الدول الوطنية كما على المؤسسات والقوانين الدولية التي تنظم العلاقات بين الدول كافة، عدا عن أن استهداف الحرس الثوري الإيراني لم يكن إلاّ دعماً مطلقاً للكيان الصهيوني الذي لم يتوقف لحظة عن التنسيق مع الإدارة الأمريكية من أجل محاصرة إيران وإيقاع أكبر الخسائر بمؤسساتها واقتصادها بوهم أن ذلك سيضعف من موقفها المعادي للكيان الصهيوني، ومن قدرتها على دعم قوى المقاومة في نضالها ضد وجوده.
ورأت الجبهة أن هذا القرار الجديد من الإدارة الأمريكية يأتي استكمالاً للمخططات الأمريكية في المنطقة التي تستهدف تسعير دوائر العداء والفوضى فيها، وحرف الصراع الرئيس مع الكيان الصهيوني لصالح صراع مع عدو وهمي "إيران" يبنى عليه تطبيع شامل مع دول المنطقة، وفرضه بالقوة على شعوبها، كضرورة لا بد منها من أجل الهيمنة والتطويع لها والسيطرة على مقدراتها ونهب خيراتها.
وشددت الجبهة أن الرد على القرار الأمريكي يستوجب تحرك شعبي يتصدّى لمفاعيل هذا القرار، ويقاوم الوجود الأمريكي والصهيوني في المنطقة، ومواجهة جريمة التطبيع وملاحقة رموزها، ودعم وإسناد محور المقاومة الذي يتقدّم الصفوف في مواجهة هذا المخطط، وفي مقاومة الكيان الصهيوني والوجود الأمريكي في المنطقة.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين