المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة اليمنية يستعرض خروقات #تحالف_العدوان السعودي خلال الأسبوع الأول من العام الجديد

Image

عقد المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع اليوم بصنعاء مؤتمرا صحافيا استعرض فيه مجمل الخروقات التي ارتكبها العدوان ومرتزقته منذ إعلان وقف إطلاق النار وحتى مساء أمس.
 وقال العميد سريع " شهدنا خلال الأيام الماضية تصعيدا عسكريا متوقعا من قبل العدوان والمرتزقة في مختلف الجبهات، حيث استمرت خروقات العدوان في محافظة الحديدة.
وأضاف " كل ذلك يؤكد عدم جدية العدوان في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه برعاية الأمم المتحدة، أما من جانبنا فقد نفذنا ما علينا من التزامات بخصوص إعادة الانتشار وكذلك التزمت قواتنا بوقف إطلاق النار رغم الخروقات المتكررة واليومية.
 وأكد أن " العدوان لا يريد السلام وأن اتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة تجربة أثبتت مستوى استهتار العدو بالتفاهمات والاتفاقيات وضربه عرض الحائط بكل ما يتم التوصل إليه".
وتابع" لقد أكدت الأيام الماضية لجميع اليمنيين ولأبناء الحديدة خاصة أن الحرص على تحقيق السلام من جانبنا لم يؤدي إلا للمزيد من التصعيد من قبل العدو، فالعدو له مخطط عدواني تآمري يستهدف اليمن أرضاً وإنسانا وبالتالي فهو يسعى من خلال جولات الحوار ومراحل التهدئة إلى تأكيد توجهه العدواني ومحاولاته إفشال أي جهود تحقق السلام للجميع.
وأوضح العميد سريع أن " إجمالي خروقات العدوان ومرتزقته لاتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة منذ إعلان وقف إطلاق النار حتى مساء أمس بلغت 1924خرقا تنوعت بين إطلاق 79 صاروخا متنوعا وإطلاق 1276قذيفة مدفعية و 215خرقا من خلال إطلاق النار من مختلف الأسلحة المتوسطة والخفيفة و35 خرقا من خلال قيامهم باستحداثات مختلفة, و 183خرقا من خلال القيام بتحركات وتعزيزات و7 خروقات من خلال قيامهم بزحف و6محاولات تسلل و122خرقا بقيام الطيران بشن غارتين ومواصلة التحليق للطيران الحربي والاستطلاعي والاستطلاع المسلح والأباتشي فوق أجواء الحديدة" .
وأشار سريع إلى أن خروقات العدوان ومرتزقته خلال ال7 أيام من العام الجديد بلغت 1122خرقا منها 47 خرقا من قبل الطيران و3 خروقات بقيام المرتزقة بمحاولات تسلل و109 خروقات بإطلاق المرتزقة للنار من الأسلحة المتوسطة والخفيفة و5 خروقات بقيام المرتزقة باستحداثات".
وعرض المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة مقاطع فيديو وصورا جوية للاستهداف اليومي من قبل العدو ومرتزقته لمنازل المواطنين ومزارعهم والدمار الذي لحق بها في عدد من المناطق بمحافظة الحديدة بمختلف أنواع القذائف والأسلحة وتطرق إلى الشهداء والجرحى الذين سقطوا من المواطنين بهذا الاستهداف, كما استعرض صورا جوية لاستحداثات العدوان والمرتزقة.
وفيما يتصل بغارات طيران العدوان, قال العميد سريع إن غارات طيران العدوان خلال السبعة الأيام الماضية بلغت 162 غارة, منها  39 غارة على كتاف والبقع و28 غارة على باقم و7 غارات على رازح وغارتان على كهلان بمحافظة صعدة و5 غارات على نهم و6 غارات على صرواح و3غارات على خب والشعف و11 غارة على برط وحام والخليفين بمحافظة الجوف و4 غارات على القفلة و31 غارة على حيران وحرض وميدي والملاحيط و8 غارات على المدافن و10غارات على سنحان وبني بهلول و6 غارات قبالة نجران وغارتان قبالة جيزان.
وبالنسبة للمحاولات الهجومية للعدو ومحاولات التسلل خلال السبعة أيام الماضية قال العميد سريع: بلغت المحاولات الهجومية 38 محاولة و12 محاولة تسلل.
وتطرق المتحدث باسم القوات المسلحة إلى العمليات التي نفذتها قواتنا خلال السبعة الأيام الماضية قائلا " إن قواتنا نفذت 73 عملية خلال السبعة أيام الماضية، منها 40 عملية صد وإفشال زحوفات ومحاولات تسلل و10 عمليات هجومية وثماني عمليات إغارة و15 عملية نوعية في مختلف الجبهات.
وقال العميد سريع :" من المؤسف أن نشهد خلال فترات التهدئة استمرارا للحصار والعدوان على شعبنا اليمني, فهناك تصعيد كبير كما أشرنا في الكثير من الجبهات القتالية, وقواتنا تواجه التصعيد بالتصعيد ولدينا خيارات عدة غير أن حرصنا على السلام أولوية تفرض علينا إتاحة المزيد من الوقت أمام الجهود المبذولة وحتى يدرك شعبنا اليمني حقيقة المخطط الذي يستهدفه".
لافتا إلى أن هناك تضليلا إعلاميا كبيرا لا يزال العدوان يعتمد عليه في نشر أخباره الدعائية، وقال" إن أبناء الشعب اليمني أكثر إصراراً على التمسك بحقهم المشروع في الدفاع عن أرضهم وعن أنفسهم، ومن ضمن الحقوق المكفولة لشعبنا استخدام الوسائل المناسبة لمقاومة الغزو الأجنبي ورفض الاحتلال, والقوات المسلحة تواصل العمل من أجل تطوير القدرة الدفاعية, وكما أشرنا في مؤتمرات سابقة فإن منظومات صاروخية جديدة ستدخل المعركة وجاري العمل على تطوير أسلحة أخرى".