#الدفاع_الروسية: أنقرة لم تنجح بعد في تنفيذ كامل مسؤولياتها بموجب اتفاق #إدلب

Image

أكدت وزارة الدفاع الروسية أن العسكريين الأتراك، لم ينجحوا بعد في تنفيذ جميع التزاماتهم بموجب اتفاق المنطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب السورية عملا باتفاق الرئيسين بوتين وأردوغان. وأشار المتحدث باسم وزارة الدفاع اللواء إيغور كوناشينكوف في موجز صحفي عقده اليوم، إلى أهمية الاتفاق المبرم بين موسكو وأنقرة في 17 ايلول الماضي لتطبيع الأوضاع في جميع الأراضي السورية. وأكد كوناشينكوف أن موسكو تتابع الجهود المبذولة من قبل أنقرة بموجب الاتفاق، لافتا إلى أن عدد انتهاكات وقف إطلاق النار انخفض إلى الربع خلال الشهر الماضي. وقال: "نؤكد أن أنقرة لم تنجح بعد في تحقيق جميع مسؤولياتها بموجب الاتفاق، على الرغم من بذلها جهودا ملحوظة". وأضاف أن روسيا متمسكة بتطبيق بنود الاتفاق ومنع انهياره، مؤكدا أن 29 نقطة مراقبة (10 منها روسية و12 تركية و7 إيرانية) تتابع حاليا وقف إطلاق النار عند حدود المنطقة منزوعة السلاح في إدلب. وحذر كوناشينكوف من محاولات المسلحين المتواصلة لنسف الهدنة، وخاصة عن طريق فبركة استخدام الأسلحة الكيميائية لتحميل دمشق مسؤوليتها. وأشار إلى أن لدى المركز الروسي للمصالحة معلومات موثوقة تفيد بأن مسلحي "الحزب الإسلامي التركستاني" نقلوا في 27 تشرين الأول الجاري من مدينة معرة النعمان إلى بلدتي كفرنبل والحوش 20 عبوة  سعة كل منها 10 ليترات وتضم مادة الكلور السامة، لتنفيذ استفزازات كيميائية. وأبلغ سكان محليون العسكريين الروس بأن مجموعة من عناصر "قوات الدفاع المدني" المعروفة بـ"الخوذ البيض" تقترح على المواطنين المشاركة في تصوير مشاهد الهجوم المفبرك مقابل الغذاء. كما حصل العسكريون الروس على معلومات عن التحضيرات الجارية لاستفزازات مماثلة في بلدات أعزاز ومارع وجوبان بك في ريف حلب الشمالي الغربي. وأكد كوناشينكوف أن العسكريين الروس يتابعون الوضع بعناية، ونشروا في نقاط المراقبة الروسية عند حدود منطقة وقف التصعيد في إدلب، ست عربات خاصة بالمسح الإشعاعي والكيميائي والبيولوجي.