’هآرتس’: لو كان الصاروخ السوري أمس موجهاً إلى ’إسرائيل’ لانتهى الأمر بكارثة

Image

كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية، بعد - سماح الجيش بالنشر- أن إطلاق الصواريخ من سوريا صباح أمس الاثنين، كشف عدم نجاح نظام الاعتراض "مقلاع داوود"، في أول اختبار عملي له، مضيفا "لو كان الصاروخ موجها إلى "إسرائيل" لانتهى الأمر بكارثة".
وبحسب صحيفة "هآرتس"، تم إطلاق صواريخ SS-21 الروسية من قبل وحدة الجيش السوري في غضون بضع دقائق. تم إطلاقها من الشرق إلى الغرب، نحو الحدود مع "إسرائيل" في مرتفعات الجولان المحتل، وكانت تهدف إلى ضرب الجيب المتبقي لداعش، بالقرب من المثلث الحدودي مع الأردن في مرتفعات الجولان الجنوبية".
وأضافت "تشير حسابات المسار والمسافة في نظام الاعتراض أولاً إلى إمكانية معقولة أن تسقط  الصواريخ في الأراضي الإسرائيلية. ولذلك، تم تنشيط أجهزة الإنذار في صفد والجليل الأعلى ومرتفعات الجولان". 
وتختم الصحيفة العبرية، أنه من الناحية العملية، يبدو أن اعتراضات الصواريخ "الإسرائيلية" أخطأت هدفها، وسقط الصاروخان السوريان بالقرب من الحدود على جانبها الشرقي. هذه ليست نتائج عملية جيدة، وستكون الدفاعات الجوية، كما هو معتاد في الماضي، موضع تساؤل.