#الخارجية_السورية: العملية الإجرامية لـ’إسرائيل’ وأدواتها في المنطقة فضحت حقيقة ما يسمى بالخوذ البيضاء

Image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين أن العملية الإجرامية التي قامت بها "إسرائيل" وأدواتها في المنطقة فضحت الطبيعة الحقيقية لتنظيم ما يسمى "الخوذ البيضاء" الذي قامت سورية بالتحذير من مخاطره على الأمن والاستقرار فيها وفي المنطقة بسبب طبيعته الإرهابية.
وقال المصدر: لطالما ادعت "إسرائيل" كاذبة انه لا علاقة لها بالحرب الدائرة على سورية إلا أن قيامها بتهريب المئات من تنظيم “الخوذ البيضاء” الإرهابي ومن قادة التنظيمات الإرهابية المسلحة الأخرى بالتعاون مع حكومات الولايات المتحدة وبريطانيا والأردن وألمانيا وكندا يكشف الدعم الذي قدمته هذه الدول للمجموعات الإرهابية في عدوانها على السوريين وتدميرها للبنى التحتية في سورية تحت ذرائع انكشف للعالم زيفها بعد عملية تهريب هؤلاء الإرهابيين إلى "إسرائيل" ومنها إلى الأردن ومن ثم إلى الدول التي رعتهم وقدمت لهم كل الإمكانيات لتدمير سورية والنيل منموقفها وصورتها.
وأضاف المصدر لا تكفي كلمات الإدانة للتعبير عن السخط الذي يشعر به كل السوريين إزاء هذه المؤامرات الدنيئة والدعم اللامحدود الذي قدمته الدول الغربية و"إسرائيل" والأردن لتنظيم "الخوذ البيضاء" وعصابات "داعش" و"النصرة" والتنظيمات الإرهابية الأخرى التي عملت طيلة ثماني سنوات بهدف حرف سورية عن مسارها وتدمير المنجزات التي حققتها.
وأكد المصدر لم يعد مقبولا بعد الآن عقد أي اجتماع أو مناقشات في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وفي المنظمات الدولية الأخرى لبحث ادعاءاتهم الكاذبة حول استخدام السلاح الكيميائي في سورية لأنه لا توجد أسلحة كيميائية في سورية أصلا التي تتطلع لأن تقوم المنظمات الدولية المعنية بمكافحة الإرهاب ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بتصحيح مواقفها وصورتها التي تأثرت كثيرا من انكشاف وفضح حقيقة الدور الهدام الذي قام به تنظيم "الخوذ البيضاء" وشقيقاته.